مخيم داداب للاجئين (كينيا)

مريض يتلقّى العلاج في منزله.

(م. علي/أطبّاء بلا حدود)

قياس وزن طفل في عيادة أطبّاء بلا حدود.

(ت. ماروكو/أطبّاء بلا حدود)

صورة جوية لمخيم داغاهالي.

(م. علي/أطبّاء بلا حدود)

داخل مستشفى أطبّاء بلا حدود.

(م. علي/أطبّاء بلا حدود)

أخ وأخته يحضران المياه.

(م. علي/أطبّاء بلا حدود)

الحياة اليومية في مخيم اللاجئين.

(أ. مير/أطبّاء بلا حدود)

قسم الولادة في مستشفى أطبّاء بلا حدود.

(ت. ماروكو/أطبّاء بلا حدود)

امرأة تحضر المياه.

(ت. ماروكو/أطبّاء بلا حدود)

فريق أطبّاء بلا حدود يتوجّه للكشف على مريض.

(م. علي/أطبّاء بلا حدود)

صبي مريض برفقة أخواته.

(ت. ماروكو/أطبّاء بلا حدود)

موظفو أطبّاء بلا حدود (يرتدون الأحمر) يلعبون كرة القدم مع اللاجئين.

(ت. ماروكو/أطبّاء بلا حدود)

يقع مجمّع مخيم داداب للاجئين شمال شرق كينيا، على مقربة من الحدود مع الصومال. حتى مطلع عام 2017، كان المجمّع يتألف من خمس مخيمات للاجئين تشمل مخيم كامبيوس الذي هو الأحدث بين هذه المخيمات، ولكنه أُغلق مؤخرًا مع بدء عودة اللاجئين إلى الصومال ونقل العدد القليل المتبقي منهم إلى المخيمات الأخرى.

تأسّس مخيم داداب في العام 1991 عقب بدء الحرب الأهلية في الصومال. وأُجبر الصوماليون آنذاك على الفرار مع تردّي الوضع بسبب الحرب، متّجهين إلى البلدان المجاورة مثل كينيا وإثيوبيا والسودان.

يُعتبر مخيم داداب اليوم موطنًا للاجئين من بلدان متعددة في أفريقيا الشرقية والوسطى، بما فيها جنوب السودان وبوروندي والكونغو وإثيوبيا وإريتريا والصومال. يشكّل اللاجئون الصوماليون فيه أكثر من 90% من سكان المخيم. ويستضيف مجمّع المخيمات الآن حوالى 240,000 لاجئ، وفقًا لأحدث أرقام صادرة عن مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين (اعتبارًا من سبتمبر/أيلول 2017).

يعيش بعض السكان في منازل ذات جدران طينية وأسقف من الألواح الحديدية، بينما يعيش آخرون في خيم، لا سيما الوافدين الجدد. تعتبر المخيمات مُنظّمة جيدًا وتضمّ الأقسام قادة إداريين يعيشون داخل المخيمات.

بدأت منظمة أطبّاء بلا حدود العمل أولًا في المخيم عام 1992، واستحدثت وجوداً دائماً لخدماتها في مخيم داغاهالي في العام 2009 حيث تدير اليوم مستشفى يضمّ 100 سريرٍ ومركزَين صحيَين.

أعلنت حكومة كينيا في مايو/أيار 2016 عن نيّتها بإغلاق مخيم داداب، ما يشكّل نهاية مأوًى يبلغ 25 عامًا يُطلق عليه الآلاف اسم “الموطن”. وبعد عام تقريبًا، أعلنت المحكمة العليا في كينيا أن إجراء الإغلاق سيعتبر غير قانوني، إلا أن الحكومة حافظت على موقفها بإغلاق المخيم، بالرغم من انقضاء الموعد النهائي المحدّد في مايو/أيار 2017.

تعتقد منظّمة أطبّاء بلا حدود أن إرسال حوالى ربع مليون شخص إلى بلدٍ مزقته الحروب حيث تغيب الرعاية الصحية في مناطق متعددة هو إجراء خطير وغير مسؤول. تدعو المنظّمة حكومة كينيا ومفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، وبدعم من البلدان المانحة، إلى النظر بشكل عاجل في بدائل أخرى. وهذه الحلول الأكثر دوامًا، مثل المخيمات الأصغر حجمًا في كينيا، وزيادة إجراءات إعادة التوطين في البلدان الثالثة، أو إدماج اللاجئين في المجتمعات المحلية الكينية، يجب أن توضع على جدول أعمال واضعي السياسات.

بحث

loading map - please wait...

Nduta Refugee Camp (Tanzania) -3.694976, 30.782427

الموقع: 0°06’22.80″ N 40°18’33.60″ E

المناطق التي يتوافد منها اللاجئون: الصومال وجنوب السودان وإريتريا وإثيوبيا وجمهورية الكونغو الديمقراطية ورواندا وبوروندي.

المخيمات القريبة الأخرى: أقرب مخيم للاجئين هو كاكوما في شمال غرب كينيا، على بُعد حوالى 1,100 كيلومتر.

آراء الناس حول المخيم

عامل في المجال الصحي
لاجئ يعيش ويعمل في داداب

يُحاصَر سكان المخيم في فضاء مفتوح من القسم العلوي فقط. تفتقر الحصص الغذائية إلى القدرة على تغذية مستهلكيها، وتطول الطوابير […] ..اقرأ المزيد

حسن سوغال تاكوي
عامل مجتمعيّ في مخيم داداب

اضطررنا إلى الفرار من الصومال في العام 1992، عندما كنت في الخامسة من عمري. لا أذكر جيدًا ما الذي كان يحصل، ولكنني لا أنسى أبداً القتال بسبب الحرب الأهلية. ..اقرأ المزيد

الدكتور عبد المالك وانياما
طبيب يعمل مع أطبّاء بلا حدود

يواجه المقيمون في المخيم تحديات متعددة، إذ نزحوا من منازلهم وانقطعت سبل عيشهم. إنّ في العيش في المخيمات والاعتماد على […] ..اقرأ المزيد

تشارلز غودري
رئيس بعثة أطبّاء بلا حدود في كينيا

إنّ الخيارات محدودة أمام الآلاف من الذين يطلقون على داداب اسم الوطن. منذ بضعة أشهر فقط، أقدم أحد المرضى في برنامج الصحة النفسية الذي تديره أطبّاء بلا حدود على الانتحار بعد أن رُفض طلبه بإعادة توطينه في بلد ثالث. ..اقرأ المزيد

لاجئ صومالي
عضو في اللجنة الصحية المجتمعية

لقد أصبحتُ لاجئاً أعيش في داداب منذ 24 سنة. حظيت بفرص متعددة في المخيم، تشمل إدخال أولادي إلى المدرسة، والحصول على الرعاية الصحية المجانية، والعيش بأمان إلى أقصى الحدود. ..اقرأ المزيد

قائد مجتمعيّ محليّ
قائد مجتمعيّ من الصومال في داغاهالي في داداب

لقد قدمت إلى داغاهالي في يونيو/حزيران عام 1992 وعدت إلى الصومال في يوليو/تموز عام 1993. كنت أعمل مع منظمة غير حكومية، وأملتُ أن يعمّ السلام في الصومال مجددًا. في العام 2006، قضى أخي الأصغر سنًا مقتولاً، وعندئذٍ قررت مغادرة الصومال مجددًا والتوجّه إلى مخيم داغاهالي للاجئين برفقة جميع أطفالي. ..اقرأ المزيد

لرؤية جميع الشهادات الحية

التسهيلات المتوفرة في مخيم داداب

الأنشطة الاجتماعية

الأمن

مرافق الصرف الصحي

الصحة

الإنترنت

الطعام والشراب

لماذا "يختار" اللاجئون مخيم داداب

   تشابهه بالموطن

   الاضطرار إلى الفرار

   قرب موقعه

عدد سكان هذا المخيم (اعتبارًا من سبتمبر/أيلول 2017): 239,545

مخيم شاتيلا للاجئين (لبنان)

أنشأت لجنة الصليب الأحمر الدولية مخيم شاتيلا للاجئين في العام 1949 (واتّخذ طابعًا رسميًا في العام 1954) بصفته مكانًا مؤقتًا لاستضافة مئات اللاجئين الفلسطينيين الهاربين من شمال فلسطين خلال الفترة المعروفة باسم النكبة في العامَين 1947 و1948. ويقطن الناس منذ تلك الفترة في هذا المخيم، جيلًا بعض جيل. وقد تحوّل المخيم من مجموعة خيم مؤقتة إلى حي فقير ومتداعٍ، يبعد أربعة كيلومترات

للمشاهدة عن كثب!

مخيم دوميز للاجئين (العراق)

يبعد مخيم دوميز 1 للاجئين 60 كيلومترًا عن الحدود السورية، وقد أُنشئ استجابة لتدفق اللاجئين من شمال سوريا، وسرعان ما تحوّل إلى "سوريا الصغيرة" على أراضي كردستان العراق. وكون عدد سكانه يتجاوز 32,000 نسمة موزعين الوقت الراهن على مساحة 1,142,500 متر مربع، يعتبر مخيم دوميز 1 أكبر مخيمات اللاجئين في العراق. أُنشئ المخيم بسرعة في موقع قاعدة عسكرية سابقة في محافظة دهوك عندما

للمشاهدة عن كثب!

مخيم ندوتا للاجئين (تنزانيا)

لا يحظى مخيم ندوتا بالاهتمام الكافي بالرغم من حجمه الكبير والزيادة السريعة في أعداد سكانه. ويقع هذا المخيم شمال غرب منطقة كيموغا في تنزانيا، على مقربة من الحدود مع بوروندي، ويتّخذ اليوم حجم بلدة صغيرة. وبالرغم من انخفاض أعداد الوافدين الجدد على مرّ الأشهر القليلة الماضية، إلا أنّه شهد على تدفق هائل للاجئين البورونديين الباحثين عن الأمان في المخيم، ما جعل منه شديد الاكتظاظ.

للمشاهدة عن كثب!

طريق البلقان (أوروبا)

يعتبر طريق البلقان مسارًا رئيسيًا يسلكه الأشخاص الذين يحاولون الفرار من الحرب والاضطهاد والفقر وعدم الاستقرار بهدف التماس اللجوء في القارة الأوروبية، وبالأخص في ظلّ غياب أي بدائل آمنة. وبالرغم من استخدام هذا المسار على مرّ عقود، إلا أن التدفق الكبير للناس العابرين له في الآونة الأخيرة سلّط الضوء بشكل إضافي عليه. حتى مارس/آذار 2016، اعتادت الجزر اليونانية أن تستقبل يوميًا

للمشاهدة عن كثب!

مخيم داداب للاجئين (كينيا)

يقع مجمّع مخيم داداب للاجئين شمال شرق كينيا، على مقربة من الحدود مع الصومال. حتى مطلع عام 2017، كان المجمّع يتألف من خمس مخيمات للاجئين تشمل مخيم كامبيوس الذي هو الأحدث بين هذه المخيمات، ولكنه أُغلق مؤخرًا مع بدء عودة اللاجئين إلى الصومال ونقل العدد القليل المتبقي منهم إلى المخيمات الأخرى. تأسّس مخيم داداب في العام 1991 عقب بدء الحرب الأهلية في الصومال. وأُجبر الصوماليون

للمشاهدة عن كثب!